meta content='30B00F7B595B2452217DC43B17AB60C2' علاج السمنة والكرش : المنهج الصحيح

علاج السمنة والكرش : المنهج الصحيح

علاج السمنة والكرش : المنهج الصحيح
    علاج السمنة والكرش
    علاج السمنة والكرش
    علاج السمنة والكرش البارزة هي واحدة من أهم التحديات التي يحاول الكثير من الناس أن يربحوها. لكن الوزن الزائد و سمنة البطن أمران متداخلان و مترابطان ، الشيئ الذي يُصَعِّب كيفية التخلص من السمنة إلاّ إذا كان المنهج العلاجي المُتَّبَع شاملاََ و يضمن الوصول إلى الشكل و الوزن الصحي و الحفاظ عليه على المدى الطويل. 

    علاج السمنة والكرش : المنهج الصحيح

    تعتمد هذه المقاربة على كلّ من التشخيص الجيد ، اختيار العلاج المناسب ، التغييرات الغذائية و السلوكية الضرورية. كانت تلك ، هي أهم المحاور الرئيسية التي سوف يتطرق إليها هذا المقال من أجل علاج السمنة بشكل عام بما فيها علاج تخسيس الكرش

    التشخيص أول خطوة من أجل علاج السمنة والكرش 

    التشخيص من أجل علاج السمنة
    التشخيص من أجل علاج السمنة 
    يقوم الطبيب عادةَََ بإجراء فحص بدني دقيق كما يوصي بمجموعة من الاختبارات التي تساعده على تشخيص حالتك جيدا ، قبل أن يشرع في اختيار أفضل طرق علاج السمنة التي تناسبك.

    بشكل عام ، تشمل هذه الاختبارات ما يلي : 

    تشخيص تاريخك الصحي

    ربما يحتاج طبيبك إلى مراجعة سجل وزنك ، محاولات إنقاص الوزن التي قمت بها في السابق ،  طبيعة عملك و النشاط البدني و نوع التمارين التي تمارسها ، عاداتك الغذائية و كيف تتحكم في الشهية. 

    كما يحتاج أيضا إلى معرفة أي مشاكل صحية أخرى تعاني منها بما فيها مستوى التوتر لذيك و الأدوية التي تستعملها. من المحتمل كذلك أن يسأل طبيبك عن التاريخ الصحي لعائلتك.

    التشخيص الطبي لحالتك البدنية

    يتعلق الأمر بفحص بدني عام حيث يشمل هذا التشخيص : قياس الطول ، فحص مجموعة من الإشارات الحيوية مثل معدل ضربات القلب ، ضغط الدم |، درجة الحرارة و فحص البطن.

    حساب مؤشر كتلة الجسم

    قياس مؤشر كتلة الجسم (BMI) هو خطوة مهمة من أجل تقييم مستوى الوزن الزائد لديك ، و لتحديد علاج السمنة والكرش الذي يناسبك فيما بعد. كلما ارتفع هذا المؤشر عن القيمة 30 ، كلما ارتفعت المخاطر الصحية بشكل أكبر ، لهذا يجب فحص هذا المؤشر على الأقل مرة واحدة في كل سنةكما يعبر الرقم 30 بعد حساب مؤشر كتلة الجسم عن الحد الفاصل بين مرض السمنة و بين الوزن الزائد. 

    المزيد من التفاصيل حول طريقة قياس هذا المؤشر ستجدها في هذه المقالة : ما هي السمنة بكل بساطة ؟

    قياس محيط الخصر

    قبل علاج تخسيس الكرش ينبغي تقييم الدهون المخزنة حول خصرك و التي تسمى الدهون الحشوية أو دهون البطن ، و التي ترفع من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري. يتم تشخيص سمنة البطن باستخدام قياس محيط الخصر ، حيث ينبغي أن ألا يتجاوز هذا القياس 89 سنتيمتر عند النساء أو 102 سم عند الرجال.  

    على غرار قياس مؤشر كتلة الجسم ، يجب فحص محيط الخصر مرة واحدة على الأقل في السنة.

    تحاليل الدم

    يرتبط نوع هذه التحاليل المطلوبة منك بحالتك الصحية ، عوامل الخطر و الأعراض الحالية التي قد تكون ظاهرة لديك. يمكن أن تشمل اختبارات الدم : تحليل الكوليسترول  ، اختبارات وظائف الكبد  ، الجلوكوز  ، اختبار الغدة الدرقية و غيرها من التحاليل التي تساعد على تشخيص أسباب السمنة لديك.

    اقرأ أيضا : هل ينقص الوزن بعد علاج الغدة الدرقية ؟

    خلاصة

    من خلال تجميع كل هذه المعلومات ، ستستطيع بمساعدة طبيبك أن تحدد كم من الوزن تحتاج إلى فقدانه ؟ كما ستتعرف على العوامل الصحية و المخاطر التي قد تواجهك. وهذا ما سوف يوجه كيفية التخلص من السمنة و قرارات العلاج.

    علاج السمنة

    غالبا ما يكون هدف علاج السمنة في المرحلة الأولى هو تخفيف الوزن بشكل بسيط ، حيث يتراوح من 5 إلى 10٪ من وزنك الإجمالي. فإذا كنت تعاني من السمنة و كنت تزن 80 كيلوغرام على سبيل المثال ، فستحتاج إلى فقدان حوالي 4 إلى 8  كجم حتى تبدأ صحتك في التحسن.

    بشكل عام ، تعتمد طرق العلاج من السمنة على مدى ارتفاع مؤشر كتلة الجسم ، صحتك العامة و على مدى استعدادك و اصرارك على الالتزام بخطة تخسيس الوزن. لكن جميع برامج التنحيف تتطلب إجراء تغييرات في عاداتك الغذائية و زيادة النشاط البدني.

    العلاج عن طريق تغيير النظام الغذائي

    العلاج عن طريق النظام الغذائي
    العلاج عن طريق النظام الغذائي
    لا يمكن تخيل علاج السمنة بدون رجيم يعتمد على تقليل السعرات الحرارية. يجب أن تكون الغاية من النظام الغذائي الذي تتبناه هو فقدان الوزن على المدى الطويل لأنها الطريقة الأكثر اماناََ للتنحيف و تثبيت الوزن بعد الرجيم.

    بالمقابل ، يجب تجنّب التغييرات الحادة والغير واقعية في نظامك الغذائي على غرار بعض الحميات السريعة ، التي لن تحلّ المشكل إلّا مؤقتا ثم تعود إلى وزنك السابق مجددا.

    ليس هناك نظام غذائي أفضل لخسارة الوزن ، النظام الأفضل هو الذي يحتوي على الأطعمة الصحية و التي تشعر بأنها تناسبك.

    التغييرات الغذائية لعلاج السمنة تشمل ما يلي :

    • تقييد السعرات الجرارية : هي مفتاح التنحيف ، يجب عليك أولاََ مراجعة عاداتك الغذائية لمعرفة عدد السعرات التي تستهلكها ، ثم يمكنك بمساعدة طبيبك حساب احتياجاتك اليومية من أجل خسارة الوزن. القيمة النموذجية تتراوح ما بين 1200 إلى 1500 سعرة بالنسبة للنساء و ما بين 1500 إلى 1800 للرجال. 
               للمزيد من التفاصيل اقرأ هذا المقال : تعلم حساب احتياج الجسم من السعرات الحرارية بنفسك !
    • الشعور بالشبع بقليل من الطعام : بينما تحتوي قطعة صغيرة من بعض الأطعمة كالحلويات و الدهون على قيمة حرارية ، تتوفر قطع ذات حجم أكبر مثل الخضار و الفاكهة على عدد أقل من السعرات الحرارية. من خلال تناول كميات أكبر من هذه الأغذية ستقلل من آلام الجوع و تتناول سعرات حرارية أقل.
    • تقييد بعض الأطعمة : هناك بعض الأغذية التي تقترح الحد أو التقليل من مجموعة غذائية بعينها مثل الكربوهيدرات أو الدهون ، لكنها أنظمة لا تناسب الجميع و تحتاج استشارة الطبيب.
              اقرأ أيضا : شرح نظام الكيتو بالتفصيل
    • بدائل الوجبات : تقترح هذه الأنظمة استبدال إحدى الوجبات ببعض المنتجات مثل المشروبات القليلة السعرات أو وجبات على شكل ألواح ، و التركيز على وجبات خفيفة صحية و أخرى متوازنة قليلة الدهون والسعرات. يمكن لهذا النوع من الحميات أن يساعدك على إنقاص الوزن على المدى القصير.
    • الخيارات الصحية : تعتمد على تناول المزيد من الأطعمة النباتية كالفواكه ، الخضار و الحبوب الكاملة. كما تضم مصادر البروتين الخالي من الدهون كالفول ، العدس ، الصويا  و اللحوم الخالية من الدهون. ينصح كذلك بتناول الأسماك  مرتين في الأسبوع و تقليل الملح و السكر. ينبغي أيضا استهلاك الدهون الصحية باعتدال مثل زيت الزيتون.

    خلاصة : قد تغريك وعود لعلاج السمنة بسرعه وسهولة كما تزعم بعض الحميات المعاصرة ، لكنها لن تساعدك في فقدان الوزن إلاّ على المدى القصير ، و ستجد نفسك تستعيد كل ما فقدته بسرعة و سهولة أكبر! تذكر دائما أن اتباع عادات الأكل الصحية هي السبيل الوحيد التي تمكنك من تثبيت الوزن بعد خسارته.

    علاج السمنة بالرياضة

    علاج السمنة بالرياضة
    علاج السمنة بالرياضة
    لا يختلف اثنان أنّ النشاط البدني و ممارسة الرياضة هي جزء أساسي من علاج السمنة. فبالإضافة إلى العلاقة الوطيدة بين الرياضة و كيفية التخلص من السمنة ، فهي كذلك طريقة جيدة للحفاظ على انزال الوزن و لو حتى بمجرد المشي استطاع من خلالها الكثيرون تثبيت الوزن لمدة تفوق العام.

    ما هي طرق الاستفادة من تأثير الرياضة على الوزن ؟

    في الحقيقة هناك طريقتان لتعزيز مستوى نشاطك الحركي :
    • التمارين الرياضية : في المتوسط قد تحتاج إلى القيام بما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين المتوسطة الشدة في الأسبوع من أجل منع زيادة الوزن أو تخفيف بسيط للوزن. ربما تحتاج إلى ممارسة تمرينات لمدة 300 دقيقة أو أكثر في الأسبوع لتحقيق تنحيف أكثر أهمية. علاج السمنة بالرياضة يتطلب زيادة تدريجية لمدة التداريب وشدتها و هو أمر يحدث تلقائيا مع مرور الوقت حيث تتحسن اللياقة البدنية و قدرتك على التحمل.
    اقرأ أيضا : 
    هل المشي ينحف ؟
    • التحرك باستمرار : على الرغم من أن التمارين الهوائية المنتظمة هي الطريقة الأكثر فاعلية لحرق السعرات الحرارية و علاج السمنة والكرش ، فإن أي مجهود بدني أو حركة إضافية تساعد على حرق الطاقة.  لا يتطلب الأمر إلاّ أن تقوم بتغييرات بسيطة لكن فوائدها كبيرة ، كأن تركن سيارتك بعيدًا ، صعود الدرج ، تقوم بالأعمال المنزلية و الحديقة ، تنزيل برنامج لتتبع عدد الخطوات و تحاول الوصول إلى 10000 خطوة في اليوم.
    تفاصيل أكثر ستجدها في هذا المقال : كيف تؤثر التمارين الرياضية على الصحة و خسارة الوزن

    العلاج السلوكي للسمنة

    العلاج السلوكي للسمنة
    العلاج السلوكي للسمنة
    يمكن أن يساعدك العلاج السلوكي من خلال إجراء تغييرات في نمط الحياة على التخلص من السمنة. تتضمن هذه التغييرات مجموعة من الخطوات التي يجب أن تتخدها  بعد التدقيق في عاداتك الحالية و اكتشاف العوامل التي ساهمت في زيادة الوزن لديك.

    لا يوجد قالب موحد يتضمن جميع التغييرات السلوكية المطلوب القيام بها ، لأن كل شخص مختلف ولديه حواجز مختلفة تعيق التحكم في الوزن لديه. فهناك من لا يتوفر على وقت من أجل ممارسة الرياضة ، و هناك من يتناول الطعام في وقت متأخر من الليل نظرا لطبيعة عمله. 

    كلُُّ له أعذاره ، لذلك يجب عليك تصميم التغييرات الذي يلائمك. تسمى هذه التعديلات العلاج السلوكي ، لأن هذا التعديل قد يحتاج إلى استشارة أخصائي نفسي في معالجة المشاكل العاطفية و السلوكية المرتبطة بالأكل ، الذي سوف يساعدك في علاج السمنة والكرش من خلال توضيح سبب الإفراط في تناول الطعام و تعليمك الطرق الصحية للتعامل مع القلق.    

    عن طريق هذه الاستشارة ستتعلم كيفية مراقبة نظامك الغذائي  ، نشاطك البدني ، فهم محفزات الأكل و التعامل مع الرغبة الشديدة في الطعام. قد تكون الاستشارة فردية أو جماعية و تتضمن ما بين 12 إلى 26 جلسة في السنة.

    اقرأ أيضا :
    10 عادات تمنع انزال الوزن في كل دايت صحي
    دور العلاج السلوكي في إنقاص الوزن

    علاج السمنة بالادوية

    علاج السمنة بالادوية
    علاج السمنة بالادوية
    في بعض الحالات قد يلجأ الطبيب إلى علاج السمنة بالادوية ، لكن هذا لا يعني أن حبوب التنحيف تعفي عن الحمية الغذائية الصحية ، ممارسة الرياضة و القيام بالتغيرات السلوكية الضرورية.

    الغرض الرئيسي من حبوب التخسيس و التي يلقبها البعض أدوية السمنة السريعة ، هو مساعدتك على الالتزام بنظام غذائي منخفض السعرات الحرارية عن طريق إيقاف الشعور بالجوع لديك عندما تريد خسارة الوزن.

    ما هي أسباب السمنة المرضية التي تجعل طبيبك يصف هذه الأدوية ؟

    ربما يوصي الطبيب بأدوية لإنقاص الوزن عند فشل الدايت الصحي و التمارين الرياضية و إذا كانت تتوفر فيك أحد المعايير التالية :
    • مؤشر كتلة الجسم أكبر من 30.
    • مؤشر كتلة جسمك أكبر من 27 ، لكنك تعاني من مضاعفات صحية مرتبطة بالسمنة مثل ارتفاع ضغط الدم ، مرض السكري أو توقف التنفس أثناء النوم.
    يراعي الطبيب تاريخك الصحي قبل اختيار الدواء الذي يناسبك ، كما يأخد في الاعتبار الآثار الجانبية المحتملة. فلا يمكن استخدام بعض أدوية التنحيف من قبل النساء الحوامل ، من قبل الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة أو الذين يعانون من حالات صحية مزمنة.

    يجب أن تضع في اعتبارك أن علاج السمنة بالادوية لا يعطي النتائج نفسها مع الجميع ، كما أن مفعول هذه الحبوب قد يتلاشى بمرور الوقت. بالإضافة إلى كل هذا ، قد تستعيد الكثير من الوزن الذي فقدته أو حتى كلّه عندما تتوقف عن تناولها و لو كانت تمثل أحدث علاج للسمنه المفرطة

    اقرأ أيضا :
    أكثر 10 حبوب تنحيف من الصيدليه مبيعا
    حبوب حرق الدهون بالتفصيل

    جراحة السمنة

    جراحة السمنة
    جراحة السمنة
    تعتبر جراحة السمنة في حالات معينة خيار آخر أو أخير عندما يفشل علاج السمنة والكرش بالطرق السابقة. تعتمد عملية السمنة في مبدئها ، على الحد من كمية الطعام التي يمكنك تناولها أو التقليل من امتصاص الطعام والسعرات الحرارية أو الإثنين معا.

    على الرغم من أنها تشكل فرصة من أجل علاج السمنة المفرطة بسرعة و تساعد على خسارة أكبر للوزن ، لكن مخاطر جراحات السمنة تجعل اللجوء إليها يخضع لمعايير و شروط صارمة و شديدة التقييد.   

    لا يُنصح بالتدخل الجراحي إلّا إذا جُرِّبَت وسائل فقدان الوزن الأخرى و لم تنجح ، و بحضور المعايير التالية  :
    • حالة السمنة المفرطة يعني مؤشر كتلة الجسم أكبر من 40.
    • إذا كانت فيمة هذا المؤشر تتراوح ما بين 35 و 39.9 ، و لكن الشخص يعاني من مشاكل صحية خطيرة تتعلق بالوزن. 
    اقرأ كذلك : كيف نجحت هذه المرأة في علاج السمنة المفرطة بدون جراحة

    ما بعد عملية السمنة

    تساعد عملية السمنة بعض الأشخاص على خسارة الوزن بنسبة قد إلى 35٪ من الوزن الزائد. و لكنها ليست علاجًا معجزة للسمنة ، فمن الضروري إجراء تغييرات في نمط الحياة ضرورية حتى ينجح العمل الجراحي.

    إذ لا يمكنك الحفاظ على الوزن الذي تمكنت من الوصول إليه بعد الجراحة ، من دون التزامك بإجراء تغييرات على مدى الحياة خاصة في ما يتعلق بعادات الأكل و ممارسة التمارين. 

    في مجموعة من الحالات يكون تناول الفيتامينات و المعادن في شكل مكملات أمرا واجبا لتعويض النقص الحاصل بعد الجراحة.

    انواع جراحات السمنة

    تشمل عمليات السمنة كلّا من :
    • جراحة تحويل مسار المعدة : يطلق عليها أيضا المجازة المعدية (Roux-en-Y gastric bypass) ، حيث يقوم الجراح بإنشاء جيب صغير في الجزء العلوي من المعدة و يوصله مباشرة بالامعاء في أسفل الكرش. الغرض من هذه الجراحة هو تدفق الطعام مباشرة من هذا الكيس إلى الأمعاء متجتوزا معظم المعدة.  
    • ربط المعدة القابل للتعديل : بعد أن يتم وضع شريط قابل للنفخ لفصل المعدة إلى كيسين ، يقوم الطبيب بشد الشريط كالحزام فتنشأ قناة صغيرة بين الجزئين. يحافظ الشريط على الفتحة من التمدد و هو مصمم بشكل عام للبقاء في مكانه بشكل دائم.
    • تكميم المعدة : يتعلق الامر بإزالة جزء من المعدة للتصغير المعدة.
    بالون المعدة هي كذلك تقنية يعتبرها البعض جراحية لأنها تعتمد على تخدير الجسم ، حيث يتم إدخال بالون عن طريق الفم إلى المعدة ثم عندما يمتلأ هذا البالون بالماء ، يصغر حجم الكرش ممّا يساعد على الشعور بالشبع. 

    للمزيد من التفاصيل اقرأ هذا المقال : أكثر أنواع جراحات السمنة تداولا

    ملحوظة : قد يفشل البعض في علاج سمنة البطن بالأعشاب ثم يحاول اللجوء مباشرة إلى الخيار الجراحي و هذا أمر خاطئ تماما .لأن الفشل في كل محاولات انزال الوزن يعني فشل مختلف الأنظمة الغذائية للتخسيس و ممارسة الرياضة ، علاج السمنة بالادوية مع توفير كل شروط النجاح بما فيها الالتزام و الاستمرارية.

    آخر مراحل التخلص من السمنة : تثبيت الوزن ! 

    تثبيت الوزن
    تثبيت الوزن
    لا قيمة للمجهودات التي قمت بها من أجل التخلص من السمنة ، إلّا إذا استطعت أن تحافظ على انزال الوزن على المدى البعيد. هل تعلم أن 20 في المائة من الأشخاص فقط هم من يستطيعون الحفاظ على الوزن بعد الرجيم حس مجموعة من الدراسات (مصدر).

    واحدة من بين أفضل الطرق من أجل تثبيت الوزن هي ممارسة الرياضة بانتظام ، بمعدل يتراوع من 45 دقيقة إلى ساعة يوميا. كما لا يجب اغفال الدور الهام الذي يلعبه كل نظام غذائي لتثبيت الوزن.

    المزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع ستجدها في هذا المقال : طريقه تثبيت الوزن بعد التخسيس

    المصدر

    خلاصة

    زيادة الوزن بشكل عام و خاصة سمنة البطن تخفي وراءها مجموعة من المخاطر الصحية و الأمراض المزمنة النائمة. لذلك يعتبر علاج السمنة والكرش ضرورة ملحة ، كما أنه يساعد في الوصول إلى مظهر وقوام رشيق.

    لا ينبغي الإنجرار وراء وصفات الموضا الرائجة على أنها علاج للتخسيس بالاعشاب أو ورقات الرجيم النموذجية أو بعض منتجات التنحيف ، لأنها قد تصلح للبعض لكنها ليست مفيدة للجميع بالإضافة إلى مخاطرها الصحية و قد تسبب الإحباط. 

    بالعكس من ذلك تماما ، يجب اتباع المنهج الصحيح في علاج السمنة و المتمثل في النظام الغذائي الصحي القليل السعرات الحرارية  و النشاط البدني المنتظم ، و عندما فقط تفشل في انزال الوزن رغم كل هذه المجهودات تستطيع اللجوء إلى الخيارات البديلة بالتدرج و باستشارة الطبيب.    

    في الختام ، تذكر أن الاستمرارية هي سر النجاح في كل شيئ بما في ذلك فقدان الوزن.

    مقالات ذات صلة
    أسباب السمنة السبعة
    علاج السمنة الأحدث الذي توصل إليه الباحثون
    أهم 6 طرق للتخسيس و علاج السمنة
    بكتيريا هولندية بلجيكية للتغلب على السمنة
    لوركاسيرين : خسارة الوزن بدون مخاطر إضافية لأمراض القلب و الشرايين
    انواع السمنة تحدد نوع العلاج
    عبد الإلـه أقـصـبـي
    مهتم بفقدان الوزن و محاربة السمنة و الوزن الزائد ، لما تشكله من مخاطر على صحة الإنسان و تأثير سلبي على نمط العيش

    إرسال تعليق