meta content='30B00F7B595B2452217DC43B17AB60C2' انواع السمنة تحدد نوع العلاج

انواع السمنة تحدد نوع العلاج

انواع السمنة تحدد نوع العلاج
    انواع السمنة تحدد نوع العلاج
    انواع السمنة تحدد نوع العلاج

    ما هي انواع السمنة الأربعة و كيف تعالجها؟

    لا يكتسب الناس الوزن الزائد لنفس السبب ، فكما تختلف انواع السمنة تختلف كذلك طرق علاجها. في الحقيقة ، يعتقد حاليا بعض العلماء أنه من الممكن تصنيف السمنة إلى أربع أنواع متميزة ، بالارتباط مع أسباب السمنة لدى الشخص والعلاج الذي قد يناسبه.

    دراسة تقسم انواع السمنة إلى 4 فئات

    دراسة تقسم انواع السمنة إلى 4 فئات
    دراسة تقسم انواع السمنة إلى 4 فئات
    خلصت دراسة نشرها علماء جامعة براون الأمريكية في مجلة "السمنة" إلى وجود 4 فئات من انواع السمنة. حيث دققت هذه الدراسة في ما يقارب 2400 حالة لأشخاص نجحوا في انزال الوزن عن طريق جراحات السمنة.   

    كما خلص كذلك نفس الخبراء بعد هذه الدراسة  إلى ضرورة توفير علاج متناسب مع كل حالة ، و الابتعاد عن الحلول النمودجية لتنحيف الجسم.

    لم يحدد باحثوا جامعة براون المجموعات الأربع للسمنة ، و لكنهم وجدوا خصائص معينة لكل واحدة منها.

    النوع الأول 

    تصنف المجموعة الاولى من انواع السمنة على حقيقة أن معظم الناس في هذه الفئة لديهم مستويات عالية من السكر في الدم ومستويات منخفضة من الكوليسترول الجيد ، فنسبة كبيرة من هؤلاء يعانون من مرض السكري.

    النوع الثاني

    الصفة المشتركة في هذه المجموعة هي العادات الغذائية الغير صحية  في الأكل ، حيث أن ما يقرب من 40 في المائة من الأشخاص موضوع الدراسة يعانون من من اضطراب في الأكل.

    النوع الثالث 

    الشيئ المثير للدهشة في المصابين بالسمنة داخل هذه الفئة هي كونهم جميعا يعانون من زيادة الوزن رغم حفاظهم على عادات غذائية إيجابية.

    النوع الرابع 

    السمة الرئيسية في هذه المجموعة هي تكوينها من أشخاص يعانون من السمنة المفرطة مند الطفولة.  لم تكن هذه المجموعة الأكثر زيادة في الوزن عند سن 18 فحسب ، حيث بلغ متوسط ​​مؤشر كتلة الجسم 32 (30 هو عتبة السمنة) ، و لكن أيضًا كانت تسجل أعلى مؤشر كتلة الجسم قبل جراحة السمنة ، حيث بلغ متوسطها 58 مقارنةً بالمجموعات الأخرى 45.

    اختيار علاج السمنة المناسب

    اختيار علاج السمنة المناسب
    اختيار علاج السمنة المناسب
    يؤكد هذا البحث حقيقة أنه لا يمكن التعامل مع علاج السمنة لأي شخص بنفس الطريقة ، لأنه في النهاية لم يكتسب الوزن الزائد لنفس الأسباب. تقول السيدة أليسون فيلد أحد الباحثين في جامعة براون و أحد الخبراء في علم الأوبئة :
    ربما لا يوجد حل سحري واحد للتخلص من السمنة ، و إذا وُجِد هذا العلاج السحري ، فسيكون مختلفا باختلاف الأشخاص. نحن بحاجة إلى إدراك هذا التنوع ، حتى يساعدنا على تطوير أساليب أكثر تخصيصًا لعلاج السمنة. "

    انواع السمنة تحدد انواع العلاج

    وجدت الدراسة أن المجموعتين الثانية (التي تعاني من اضطرابات في التغذية) و الثالثة (المختلطة) ، استطاعت أن تستفيد أكثر من عمليات السمنة من أجل انزال الوزن.  حيث أن الأشخاص الذين كانوا يعانون من عادات الأكل الغير الصحية فقدوا أكبر قدر من الوزن ، بمتوسط بلغ ​​28.5 في المائة بالنسبة للرجال و 33.3 في المائة للنساء.

    أجريت لبعض هؤلاء المرضى عملية تحويل المسار الشيئ الذي جعلهم يشعرون بالشبع و يمتصون سعرات حرارية أقل. في حين ركّبت فئة أخرى حلقة المعدة. 

    تضيف السيدة أليسون :
    أحد الأسباب وراء عدم وصولنا إلى نتائج أقوى في مجال أبحاث السمنة ، هو أننا نصنف كل هؤلاء الأشخاص في نفس الخانة. "
    قالت فيلد إنها تأمل أن تساعد هذه النتائج المهنيين  في تحديد المرضى الذين سيستفيدون أكثر من جراحة انقاص الوزن.

    المصدر

    مقالات ذات صلة
    الوقاية من السمنة قبل الولادة
    أهم اسئلة عن السمنة لدى الاطفال
    أسباب السمنة السبعة
    عبد الإلـه أقـصـبـي
    مهتم بفقدان الوزن و محاربة السمنة و الوزن الزائد ، لما تشكله من مخاطر على صحة الإنسان و تأثير سلبي على نمط العيش

    إرسال تعليق