meta content='30B00F7B595B2452217DC43B17AB60C2' شد الترهلات بعد جراحات السمنة

شد الترهلات بعد جراحات السمنة

شد الترهلات بعد جراحات السمنة
    شد الترهلات بعد جراحات السمنة
    شد الترهلات بعد جراحات السمنة
    بعد التمكن من تخسيس الوزن بشكل كبير بعد جراحات السمنة مثل عملية قص المعدة أو تحويل المسار، غالبا ما يعاني الأشخاص الذين كانوا يعانون من السمنة المفرطة في السابق من بعض المشاكل المرتبطة بترهل الجلد و الببشرة الفضفاضة الشيء الذي يجعل خسارة الوزن المحصل عليها تصبح أقل وضوحا والتي تستلزم تدخلا جراحيا آخر ، هذه المرة من أجل شد الترهلات مثل عملية شد البطن. فهناك العديد من عمليات التجميل المقترحة من أجل شد الجلد ، و التي تختلف باختلاف مناطق الجسم التي تزعج المرضى اعتمادا على جودة جلدهم و مورفولوجيتهم.

    شد الترهلات بعد جراحات السمنة

    تمت كتابة هذه المقالة من خلال الإعتماد على التوضيحات التي بينها الدكتور Franck Benhamou و هو طبيب في الجراحة التجميلية والترميمية والتجميلية  بمدينة باريس الفرنسية.

    على مذا تعتمد عملية شد الجلد التي تلي عمليات التخسيس ؟

    ترتكز إعادة  ترميم الجسم على مجموعة واسعة من عمليات التجميل المرتبطة بالمناطق التي تحتوي على دهون جلدية زائدة. يمكن إجراء هذا النوع من جراحات الترميم على المرضى الذين فقدوا الكثير من الوزن نتيجة لنظام غذائي  أو المرضى الذين تمكنوا من تخسيس الوزن  بعد جراحات السمنة المفرطة مثل عملية تحويل المسار أو عملية قص المعدة أو عملية حلقة المعدة.

    من المهم جدا أن يصل المرضى الذين أجروا هذا النوع من العمليات إلى تثبيت الوزن قبل متابعة أي إجراء لإعادة تشكيل الجسم. لأن تقلبات الوزن مثل إكتساب أو خسارة الوزن  يمكن أن تؤثر على النتيجة الجمالية للعملية. يعتبر تثبيت الوزن لمدة لا تقل عن 6 أشهر إلى سنة ضروريا قبل التفكير في عملية شد الجلد  التي تلي فقدان الوزن.

    أهمية التشاور مع الجراح

    من المهم للغاية التشاور مع الطبيب قبل القيام بعملية شد الترهلات لسببين رئيسيين. أولهما ، هو إتاحة الفرصة للمريض بأن يلتقي مع الجراح  و التعبير عن توقعاته وأهدافه بكل وضوح ، كما يمكنه هذا اللقاء من فهم طبيعة هذه التدخلات الجراحية و النتائج التي يمكن أن يتوقعها من هذه الجراحة.

    يستطيع الجراح كذلك تقييم الصحة العامة للمريض و تقدير أي حالة طبية قد تؤثر على الإجراءات المقترحة. في كثير من الأحيان ، يحتاج المرضى الذين خضعوا لجراحات السمنة  إلى تدخلات متعددة.

    مخاطر جراحة شد الترهلات للجسم

    تشبه المخاطر المرتبطة بجراحة شد الترهلات للجسم مخاطر أي عملية جراحية أخرى من نفس الحجم. غالبا ما ترتبط مضاعفات هذا النوع من العمليات بالتآم الجروح ، بما في ذلك الإلتهابات.

    كما أن المرضى الذين تمكنوا من تخسيس الوزن بشكل كبير غالباً ما يعانون من مضاعفات صحية أخرى تتعلق بالسمنة المفرطة قبل أن يتخلصوا منها ، بما في ذلك توقف التنفس أثناء النوم و ارتفاع ضغط الدم و السكري ، الشيء الذي قد يزيد من خطر الجراحة.

    تتطلب مرحلة ما بعد جراحة التجميل مراقبة منتظمة ومعلومات كاملة لأنه في كثير من الأحيان تلاحظ في فترة ما بعد الجراحة  مشكلة  تراكم الخلايا الليمفاوية وراء الجلد ، و التعب الكبير ، كما تتطلب عملية شد الجلد التمريض لعدة أسابيع بعد العملية.

    يتطلب الوقاية من خطر التهاب الوريد و الانسداد الرئوي مجموعة من الإجراءات التي يجب اتباعها حرفيا. كما توصف مادة الهيبارين المنخفضة الوزن الجزيئي للمريض عن طريق الحقن بشكل يومي. 

    من المهم للغاية الإلمام بكل هذه الإجراءات و المخاطر ، قبل اتخاذ أي قرار بإجراء عملية جراحية تجميلية من هذا النوع.

    مقالات ذات صلة :
    أكثر أنواع جراحات السمنة تداولا
    أهمية التمارين الرياضية في التعافي بعد جراحة السمنة
    كيف نجحت هذه المرأة في علاج السمنة المفرطة بدون جراحة
    عبد الإلـه أقـصـبـي
    مهتم بفقدان الوزن و محاربة السمنة و الوزن الزائد ، لما تشكله من مخاطر على صحة الإنسان و تأثير سلبي على نمط العيش

    إرسال تعليق