meta content='30B00F7B595B2452217DC43B17AB60C2' أهم اسئلة عن السمنة لدى الاطفال -->

أهم اسئلة عن السمنة لدى الاطفال

أهم اسئلة عن السمنة لدى الاطفال
    أهم اسئلة عن السمنة لدى الاطفال
    أهم اسئلة عن السمنة لدى الاطفال

    اسئلة عن السمنة لدى الاطفال

    لم تكن مشكلة السمنة لدى الأطفال مطروحة في الماضي كما هو الأمر حاليا . بالفعل ، فقد أصبحت نسبة السمنة عند الاطفال تتضاعف سنة بعد سنة في العقود الأخيرة حيث انتقلت من %1 سنة 1975 إلى حدود %7 في عام 2016 كما تبين ذلك أرقام منظمة الصحة العالمية التي أشارت إلى أن أكثر من 50 مليون فتى و 74 مليون فتاة  معنيون بالوزن الزائد في نفس العام . الشيء الذي جعل الكثير من الأسئلة عن السمنة لدى الاطفال تطرح نفسها بشدة خصوصا لما تشكله من مخاطر على صحة الطفل في المستقبل .  

    ما هو تعريف السمنة عند الاطفال ؟

    كما هو الحال بالنسبة إلى البالغين فلا يمكن تقييم و تعريف السمنة عند الأطفال إلا من خلال قياس مجموعة من المؤشرات. يعتبر قياس الطول و الوزن من أبرز تلك المؤشرات . لكن الأفضل هو الرجوع إلى استشارة الطبيب بالنسبة لهذه الفئة العمرية ، لأن نمو الطفل يكون سريعا و تختلف احتياجاته من الطاقة حسب العمر ، كما يختلف توزيع الدهون في الجسم من طفل لآخر مما يصعب معه تحديد طريقة موحدة قادرة على تشخيص سمنة الأطفال. 

    يمكن أن تكون قياسات بعض أجزاء الجسم مفيدة بالنسبة للصغار الذين تقل أعمارهم عن سنتين مثل قياس محيط الذراعين ، الفخذين أو القياس المباشر لنسبة الوزن إلى الطول. فمن خلال مقارنة هذه القياسات مع المنحنيات المرجعية الموجودة في الدفتر الصحي للطفل ، يمكن معرفة هل أن هذا الوزن طبيعي أم لا . لكن الافضل دائما هو الرجوع إلى طبيب الأطفال الذي سيكون قادرا على تفسير هذه الأرقام.

    يمكن حساب مؤشر كتلة الجسم بالنسبة للأطفال ما تحت 18 سنة من العمر ، لكن يجب أن تعرف أنه ليست هناك أية قيمة حقيقية دقيقة لهذا المؤشر من شأنها أن تحدد السمنة لدى الطفل لأن هذه الأخيرة تتغير حسب الوسط الذي يعيش و ينمو فيه طفلك. مع ذلك فإن البعض يربط الوزن الزائد عند الطفل بمؤشر كتلة الجسم المتراوح بين 85 و 95 في المائة ، كما يصل سمنة الأطفال بالمؤشر الذي يفوق %95. 

    لعلك لاحظت أن هذا المؤشر يعبر عنه بنسبة مئوية بخلاف BMI للكبار الذي يتصل بقيمة واضحة و محددة مثلا ما بين 18 و 25 إذا كان الوزن مثالي. ببساطة يتم استعمال هذه النسبة المئوية لأن الأمر يتعلق بمعطيات إحصائية ، وهذا يعني أن الطفل السمين لديه وزن يزيد عن 95 ٪ من أوزان الأطفال الآخرين من نفس العمر. الشيئ الذي يؤكد على ضرورة الإستعانة بمختص من أجل تعريف سمنة الطفل. 

    ما هي أسباب السمنة عند الاطفال ؟

    يمكن الحديث عن الكثير من أسباب السمنة المسؤولة عن الزيادة الغير الطبيعية في الوزن ، لكن يمكن اعتبار نمط الحياة المعاصر في مجتمعاتنا و خصوصا الغربية منها من أهم اسباب السمنة عند الاطفال ، كما أجمعت على ذلك جميع الدراسات التي أجريت في نفس الشأن. الخطير في الأمر هو أنه إذا استمر الوضع كما هو فإن عدد الأطفال المصابين بالسمنة المفرطة سيصل إلى 70 مليون طفل بحلول سنة 2025 كما نبهت منظمة الصحة العالمية.

    عند الحديث عن نمط الحياة ، فالمقصود بذلك جميع العوامل المحيطة بالطفل بما فيها العوامل التي تؤدي إلى السمنة حتى قبل الولادة. فلنتعرف على أهم تلك العوامل :

    بدون أدنى شك ، يعتبر النظام الغذائي أول عامل حاسم مرتبط مع سمنة الأطفال حيث أن الأغذية المعاصرة التي تحتوي على قدر كبير من الملح ، السكر و الدهون يمكن أن تكون جد ضارة ، خصوصا تناول الوجبات السريعة و الحلويات. لهذا يعتبر من المهم جدا تعويد الأطفال على تغذية صحية متوازنة منذ السنوات الأولى من الولادة لتجنب السمنة مستقبلا.

    كما أن نقص المعلومات من طرف الآباء يعد كذلك من بين العوامل التي تساهم بشدة في انتشار ظاهرة السمنة عند الأطفال ، حيث أن القليل من الآباء من يعرفون الكيفية الصحيحة لتربية و رعاية أولادهم ، فتراهم منساقين وراء الرغبة الجامحة لأطفالهم التي تنشأ نتيجة الكم اللامتناهي من الإعلانات التجارية التي تسوق لمختلف المنتوجات و الصناعات الغذائية التي تغزو النظام الغذائي الحديث.

    يعتبر النقص في ممارسة الرياضة و تغير سلوك اللعب عند الصغار الذي أصبح يعتمد كثيرا على الألعاب الإلكترونية على حساب الأنشطة الحركية  من أهم التغيرات التي طرأت على نمط الحياة الجديد التي تساهم بقوة في تطور السمنة لدى الأطفال.

    كل هذه العوامل لا تلغي عناصر أخرى سواءا صحية أو سلوكية تؤدي إلى السمنة يمكنك التعرف عليها بالتفصيل من خلال قرائتك للمقال : أسباب السمنة السبعة.

    ما هي اضرار السمنة عند الاطفال ؟

    مع الأسف تتنوع اضرار السمنة عند الأطفال ، بل إن عواقبها تكون فورية و مزمنة في كثير من الأحيان. مما يجعل الطفل يعاني على الفور من بعض الصعوبات التنفسية و مشاكل في القلب و الأوعية الدموية. لكن الأسوأ من كل ذلك هو أن فرصة تطورالعديد من الأمراض في مرحلة البلوغ تتضاعف بشكل كبير مثل مرض السكري و ارتفاع ضغط الدم  و يمكن أن تصل مع الأسف إلى بعض أنواع السرطان! 

    يجب أن تدرك أن ذكر كل هذه المخاطر ليس بغرض التهويل ، الغرض من ذلك هو حث الآباء عل عدم الإستخفاف بسمنة الأطفال ، و حثهم على تبني نمط حياة صحي و سليم و تجنب كل ما يستطيعون من الأسباب التي تؤدي بصغارهم إلى السمنة.

    مقالات ذات صلة
    دراسة تبين العلاقة بين جين FTO و سمنة الأطفال
    كيف يعزز الأكل السريع من خطر الإصابة بالسمنة لدى الأطفال
    الوقاية من السمنة قبل الولادة
    مكملات فيتامين د لمساعدة الأطفال الذين يعانون من السمنة
    كيف تحمي الرضاعة الطبيعية من سمنة الأطفال
    عبد الإلـه أقـصـبـي
    مهتم بفقدان الوزن و محاربة السمنة و الوزن الزائد ، لما تشكله من مخاطر على صحة الإنسان و تأثير سلبي على نمط العيش

    إرسال تعليق