meta content='30B00F7B595B2452217DC43B17AB60C2' كيف تحمي الرضاعة الطبيعية من سمنة الأطفال

كيف تحمي الرضاعة الطبيعية من سمنة الأطفال

كيف تحمي الرضاعة الطبيعية من سمنة الأطفال
    كيف تحمي الرضاعة الطبيعية من سمنة الأطفال
    كيف تحمي الرضاعة الطبيعية من سمنة الأطفال

    كيف تحمي الرضاعة الطبيعية من سمنة الأطفال

    تسلط هذه المقالة الضوء على أهمية الرضاعة الطبيعية و دورها في الوقاية من سمنة الأطفال. من خلال دراسة أخيرة لمنظمة الصحة العالمية التي تبين مدى التأثير المحتمل الذي تسببه الرضاعة الصناعية على السمنة عند الأطفال و كيف يمكن أن يلعب حليب الأم دورا محوريا في الوقاية من السمنة مستقبلا. 

    قبل الخوض في التفاصيل ، يجب أولا اخد فكرة عن حجم و مدى انتشار هذه الظاهرة في الآونة الأخيرة و التحديات التي تطرحها زيادة الوزن عند الأطفال.

    ظاهرة السمنة عند الأطفال

    السمنة عند الأطفال
    السمنة عند الأطفال

    تتزايد السمنة عند الأطفال يوما بعد يوم في وفتنا الحالي ، أصبحت هذه الظاهرة بمتابة وباء حقيقي وليس مجرد إزعاج يشعر به الطفل الذي يعاني من الوزن الزائد و من يحيطون به .بالفعل ، تمثل السمنة اليوم نحو ٪ 10  من مجموع الأطفال .

    في الثلاثين عامًا الماضية ، شهدت السمنة نموًا مطردًا وسريعًا في جميع أنحاء العالم ، وخاصة في أمريكا وأوروبا واليابان. إذا كانت الولايات المتحدة تتفوق في معدلات السمنة في كل الفئات العمرية ، فغن أنجلترا و ألمانيا هما الدولتان الأكثر تضرراً في أوروبا. ومع ذلك ، فإن السمنة عند الأطفال أكثر انتشارًا في دول جنوب وشرق أوروبا مثل المجر وإسبانيا وإيطاليا واليونان ، وذلك بسبب التغيرات الاقتصادية السريعة والثقافية.

    يؤثرهذا الوباء المنتشر لأكثر من ثلاثة عقود على صحة الأطفال التي يؤتمن عليها الكبار. الشيئ الذي جعل من سمنة الأطفال موضوع الكثير من الأبحاث و الدراسات. فإذا كانت نتائج علاج السمنة مخيبة للآمال أو غير مرضية حتى الآن ، فقد أصبحنا بالمقابل  نعرف بشكل متزايد آليات ظهور و عوامل و أسباب السمنة. لهذا السبب يتم تعبئة الأطباء وأولياء الأمور والمدرسين بشكل متزايد لمنع السمنة عند الأطفال ، في أقرب وقت ممكن من حياة الطفل.

    في نفس الإطار تندرج هذه الدراسة من أجل الوقاية من السمنة منذ فترة الرضاعة.

    كيف يمكن الوقاية من سمنة الأطفال بواسطة الرضاعة الطبيعية

    تقول منظمة الصحة العالمية إن الرضاعة الطبيعية تحمي من سمنة الأطفال. فقد أظهرت دراستان حديتثان لمنظمة الصحة العالمية  أن أجزاءا كثيرة من المنطقة الأوروبية لا زالت تواجه معدلات أعلى نسبيًا من السمنة عند الأطفال ، وفقًا لما جاء في بيان صحفي صادر عن منظمة الصحة . حسب هاتين الدراستين اللتين نُشرتا في آخر مؤتمر أوروبي حول السمنة في غلاسكو بالمملكة المتحدة ، فإن التقدم في معالجة أزمة السمنة عند الطفل كان بطيئًا و لا يتم بنفس الوثيرة في كل بلدان القارة الأوروبية.

    من خلال نفس المصدر ، فإن الرضع الذين لم يشربوا أبدًا من حليب الأم   يكونون أكثر عرضة للإصابة بسمنة الأطفال لاحقا. في هذا الإطار ، تشرح مديرة قسم الأمراض الغير معدية و تعزيز الصحة في جميع مراحل الحياة في المكتب الأوروبي لذى منظمة الصحة العالمية ، الدكتور بنتميك كيلسن :
    " كلما توفرت للرضيع فرصة الرضاعة الطبيعية لأقصى فترة ممكنة ، كلما كان محميا من زيادة الوزن في مرحلة الطفولة . و يمكن لهذه المعلومة أن تعزز من مجهوداتنا من أجل الوقاية من السمنة
    تضيف أيضا :
    إن اتخاذ إجراءات إستباقية بشأن سمنة الأطفال  بما في ذلك السمنة المفرطة ، يمكن أن يحقق فوائد جمة ، ليس لصحة الأطفال  و رفاهيتهمم فقط ، ولكن أيضًا من أجل النظام الصحي الوطني. لذلك يجب علينا بذل كل ما في وسعنا لتعزيز وحماية الرضاعة الطبيعية في المنطقة الأوروبية "

    التشجيع على الرضاعة الطبيعية

    التشجيع على الرضاعة الطبيعية
    التشجيع على الرضاعة الطبيعية

    أما بخصوص الدراسة الثانية ، التي تحمل عنوان " الروابط التي تجمع بين خصائص المواليد ،الرضاعة الطبيعية و السمنة  في 22 دولة " فقد لاحظت بأن الرضاعة من حليب الأم لا تزال دون المستوى الموصى به في عالميا ، و ذلك على الرغم من  كل المعطيات التي تبين الفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية وعلى الرغم من العديد من المبادرات السياسية التي تشجع على ذلك .

    توصي منظمة الصحة العالمية بالرضاعة الطبيعية الحصرية  في الأشهر الستة الأولى من حياة الرضيع . كما توصي بعد ذلك بأن يتلقى الأطفال بعض الأطعمة التكميلية الملائمة مع الاستمرار في إعطاء حليب الأم  حتى يبلغ الرضيع عامين من العمر.

    المصدر

    مقالات ذات صلة
    الوقاية من السمنة قبل الولادة
    مكملات فيتامين د لمساعدة الأطفال الذين يعانون من السمنة
    كيف يعزز الأكل السريع من خطر الإصابة بالسمنة لدى الأطفال
    عبد الإلـه أقـصـبـي
    مهتم بفقدان الوزن و محاربة السمنة و الوزن الزائد ، لما تشكله من مخاطر على صحة الإنسان و تأثير سلبي على نمط العيش

    إرسال تعليق